بابلو سارابيا يسدد والحارس هندانوفيتش يتصدى للكر
التعاليق الصحفية والملخصات

1-1: من بين أفضل الفرق القارية بعد تحقيق نقطة شاقة بماريبور

هدف لغانسو مكن اشبيليه من الحصول على نقطة تمنحه جواز المرور إلى دور الثمن ودون الاهتمام بنتائج ملاعب أخرى لكن الفوز العريض لفريق ليفربول على سبارتاك موسكو كان سيمنحه أيضا التأهل في كل الحالات. وفي مباراة عرفت سيطرة الفريق الزائر وبالخصوص خلال الشوط الثاني، فإن الهدف المبكر لتاباريس جعل الفريق الاشبيلي يلعب ضد تيار معاكس

توجه اشبيليه إلى ماريبور بغية تحقيق الفوز بالرغم من أنه كان يكفيه نقطة واحدة وبرهن على ذلك فريق اشبيليه والذي رغم أنه في الأخير لم يكن في حاجة ولو لنقطة التعادل، سيطر على فريق ماريبور طوال كل المباراة تقريبا. وحقا، ارتكب خطأ دفاعيا كاد يكلفه غاليا بحيث سجل تافاريس هدف السبق للفريق السلوفيني. وبعد محاولات عديدة، تكلف غانسو بتحقيق هدف التعادل الذي كان يبحث عنه والتي جعلت الفريق يحتل المرتبة الثانية في مجموعته ويحتفل بتواجده من بين الفرق القارية أل16 الأفضل.

ودخل اشبيليه ملعب لودسكي فرت وهو علم بأن نتيجتين سلبيتين في غير صالحه وفي ملعبين مختلفين كانت قد تحرمانه من التأهل. وعرفت الدقائق الأولى من المباراة سيطرة تامة للزوار بينما كان فريق ماريبور متحصنا إلى الوراء وبينما وصل أيضا من ملعب أنفيلد خبر تسجيل كوتينهو الهدف الأول بعد مرور أربع دقائق فقط على انطلاق المباراة. كان يبدو أن الأمسية الكروية كانت ستكون مريحة للغاية بكلا الملعبين لكن مع الاقتراب السلوفيني الأول من منطقة الحارس ريكو، تم تسجيل الهدف الأول من توقيع تافاريس. عرضية بالمقياس من طرف اللاعب ميليتش من الجانب الأيسر يستقبلها اللاعب البرازيلي الذي كان متواجدا بالقائم الثاني دون مراقبة ليودعها الشباك.

تاباريس أودع الشباك الكرة الأولى للتسجيل لصالح ماريبور بينما صعب تحقيق ذلك على اشبيليه طوال كل الشوط الأول

هذه الضربة الموجعة جاءت مرافقة في نفس الوقت بالاطمأنان لأن فريق ليفربول لم يتأخر في وضع النتيجة 3-0 لصالحه وهو ما جعل فريق نيربيون لا يركز إلا على المباراة دون الخوف من حرمان التأهل. الاستحواذ على الكرة كان لا يزال اشبيليا لكن أصحاب الأرض لم يكن لهم أي مانع في وضع خطين دفاعيين متراصين أمام هندانوفيتش. والمحاولة الوحيدة لفريق ماركوتشي كانت عبر تسديدة بعيدة من بانيغا بينما عاد الخصم مرة أخرى من الاقتراب وبخطورة من مرمى الحارس سيرخيو ريكو. كانت رأسية من بيهلر وتسديدة من تاباريس، كلاهما بالقرب من مرمى الحارس ريكو تمثلان فرص حقيقة للتسجيل واحتمال أن يصل الهدف الثاني في مرماه.

لم يتغير أي شيء من الجانب الأحمر والأبيض خلال الشوط الثاني وحيث تراجع فريق ماريبور أكثر فأكثر وتنازل عن القيام بتلك الهجمات المرتدة بين الحين والآخر وبالتركيز فقط على الدفاع عن النتيجة. لم يتأخر اشبيليه عن الاقتراب من تعديل الكفة بواسطة تسديدة من بانيغا تصدى لها هندانوفيتش لكن بابلو سارابيا لم يحسن استغلال المتابعة. وما كان ليمر وقت طويل لكي يقوم ماركوتشي ودخل غانسو مكان كرون ديلي بفكرة واضحة ألا وهي استغلال المساحات.

كان غانسو التغيير الأول وكان أيضا مسجل هدف التعادل

اسكوديرو حاول من جديد عبر التسديد من بعيد بينما تابع اشبيليه السيطرة الكاملة على الكرة لكن دون تحقيق الغاية. وبالمرافقة في الفرصة التي لم يكن من المنتظر أن يحدث التعديل سجل الهدف، متابعة لكرة في الدفاع من طرف كوريا الذي اقتنصها وغانسو يستغلها من خارج المربع بتسديدة لم ينجح الحارس هندانوفيتش في التصدي لها لتسكن شباكه على بعد 15 دقيقية من نهاية الوقت القانوني للمباراة. بدى التعادل وكأنه أفقد أصحاب الدار قوتهم لكن لم يكن هناك مجال لقلب النتيجة رغم أن خيسوس نافاس الذي كان قد دخل أيضا كبديل أبدى نشاطا هجوميا لكن دون تغيير يذكر.

وعلى أي، الفوز العريض لليفربول مام سبارتاك أكد المرتبة الثانية في المجموعة لاشبيليه وبالتالي المرور إلى دور الثمن الذي ستجرى قرعة يوم الاثنين المقبل على الساعة الثانية عشرة لمنتصف النهار بمدينة نيون. وسيتمكن من لعب مباريات هذا الدور كل اللاعبين المهددين بالايقاف بسبب البطاقات كما هو حال ميركادو واسكوديرو وبانيغا.

بطاقة المباراة

ماريبور (1): هندانوفيتش، ميليتش، سولير، بيونغ، فيلر، فرهوفيتش، بيهلر (فيرسيتش دق79)، كابها، باجدي، بوهار (هوتيتش دق90) وتافاريس.

اشبيليه (1): سيرخيو ريكو، ميركادو (خيسوس نافاس، دق68)، كجاير، لينغليت، اسكوديرو، بيتزارو، كرون ديلي (غانسو، دق58)، بانيغا، سارابيا، كوريا ووسام بن يدر (مورييل، دق76).

الأهداف: 1-0، دق10: تاباريس. 1-1، دق75: غانسو.

الحكم: الروماني أوفيديو هاتغان، أشهر بطاقات صفراء في وجه بيهلر وبوهار وميليتش.

Communication Department