Soria y Arana ante el RC Celta de Vigo
التعاليق الصحفية والملخصات

4-0: تعثر جديد بالليغا هذه المرة بالديار الغاليسية أمام سيلتا يستوجب رد فعل عاجل

هزيمة جديدة خارج الديار لأشبيلية الذي ظهر بوجه مشرف خلال الشوط الأول لكنه ومرة أخرى وجد نفسه متأخرا في النتيجة بعد هدف ضد مرماه في الاقتراب الأول للفريق الغاليسي من مرمى صوريا. ورغم أنه استحق بشكل كبير هزم الحارس المتألق سيرخيو ألفاريز، فإن فريق مونتيلا سقط من جديد في هجمتين مع بداية الشوط الثاني والتي حسمت المباراة في حين أقفل أسباس النتيجة في الاطوار الأخيرة من المباراة.

هدف تحقيق المقعد الأوروبي سيستوجب رد فعل. لقد سقط أشبيلية عشية هذا اليوم بملعب بالايدوس أمام فريق سيلتا الذي تأخر في الدخول للمباراة والذي لم يكن بحاجة للتسديد نحو مرمى صوريا ليجد نفسه متقدما في النتيجة. فلسوء الحظ وخلال هجمة للمحليين أصيب فيها أيضا المدافع سيمون كجاير، حول آرانا عن دون قصد كرة نحو مرماه. وخلال الشوط الثاني سجل ياغو آسباس ثلاثية حسمت المباراة وأكدت الهزيمة التي قد تجعل الفريق عند انتهاء مباريات الأسبوع، يتواجد خارج مراتب التي تخول للمقاعد الأوروبية.

لم يبدأ اشبيلية المباراة بشكل سيئ، بل كان مسيطرا على الكرة معتمدا في ذلك على توزيعات بانيغا والانتشار في الهجوم عبر ساندرو النشيط الذي عوض خواكين كوريا الذي أصيب خلال الإحماء. صحيح أنه كان ينقص شيء من التواجد القوي في مربع الفريق الخصم، لكن اشبيلية لم يكن يعاني من أي خطر من طرف فريق سيلتا الذي كان يلعب باحتياط كبير ويفتقد للقدرة على خلق الخطر على أرضية الملعب. وكان بإمكان اللاعب ساندرو استغلال محاولة ابعاد خاطئة لينفرد بالحارس سيرخيو لكن تألق هذا الأخير بتدخل كبير منع حدوث الهدف 0-1. كانت هناك تسديدات شيئا ما خجولة من طرف بانيغا ولايون كانتا بإمكانهما خلق الفارق، بينما كان الحارس دافيد صوريا محافظا على رزانته متصديا للعرضيات الدافئة التي كانت تصل على مربعه.

كان اشبيلية مسيطرا خلال النصف ساعة الأولى

من المباراة لكن دون فاعلية وحيث كان

الحارس صوريا وكأنه متفرج

 

كان اشبيلية مسيطرا شيئا ما وما كان ينقصه إلا أن يخطوا خطوة نحو الأمام، لكن سوء الحظ عاد ليضرب اشبيلية من جديد ويقلب المباراة رأسا على عقب. انسلال من سيستو من الرواق الأيسر وعرضية نحو المربع ومحاولة إبعاد خاطئة من كجاير في اتجاه مرماه ورغم ذلك تصدى الحارس صوريا بأعجوبة للكرة مبعدا إياها نحو القائم الثاني. لكن المصائب لا تأتي وحدها، فنحو ذلك القائم اتجه آرانا الذي لم يستطع أن يتفادى أن ترتطم به الكرة وتستقر في الشباك. وجد فريق سيلتا فيغو نفسه متقدما في النتيجة ودون أن يسدد ولو لمرة واحدة نحو مرمى صوريا وكان بإمكانهم أن يوسعوا الفارق بعد تسديدة لآسباس أمام دافيد صوريا الذي تصدى بروعة لها وأبعد الكرة نحو الزاوية. وحدث ذلك بينما كان لونغلي قد عوض المصاب سيمون كجاير. 

وعندما تمتنع الكرة عن أن تسكن الشباك، فإن ذلك يكون واضحا وهكذا فعلته مع ساندرو الذي سنحت له فرصة ذهبية لكن تسديدته الأرضية ارتطمت بأحد المدافعين وكادت أن تخدع الحارس سيرخيو، لكنه رغم ذلك، استطاع بأعجوبة أن يبعد الكرة على شكل حارس مرمى كرة اليد. وحسم الشوط الثاني بنفس الطريقة لأن خطأ ارتكب عند التقدم بالكرة من الدفاع كان ليعقد الأمور وهو ما مكن المهاجم ياغو آسباس من هزم الحارس دافيد صوريا بعد الانفراد به. كانت ضربة موجعة وحاسمة تقريبا والتي لم يمر الوقت الكثير على تأكيدها.

تمريرة عرضية من الجهة اليسرى نحو القائم الثاني وخروج غير موفق للحارس الاشبيلي ليمنع المهاجم آسباس من استقبال الكرة لكنه استطاع أن يتفادى لونغلي وآرانا ومسجلا الهدف الثالث في المرمى الذي كان خاليا. رد فعل مونتيلا كان بإقحامه لفرانكو فاسكيز مكان بيتزارو بينما كان نوليتو الذي تلقى التصفيقات الحارة آخر تغييرات الفريق. وكان يبدو أن نتيجة 3-0 ستكون النهائية، لكن كان لازال وقتا متبقيا لكي يكمل آسباس تسجيله للهاتريك بتسديدة صائبة نحو القائم الثاني والتي لم يستطع ابعادها الحارس في آخر لحظة.

بل الأكثر من ذلك، هو أن الحارس صوريا منع من حدوث ما هو أسوء في عشية سوداء التي تزيد من تعقيد الأمور وتمدد سلسلة النتائج السلبية في الليغا. وبعد هاته المباراة، حان وقت تغيير المسرح الكروي والتفكير في المواجهة الصعبة ضد الفريق الألماني بايرن ميونخ الذي احتفل بفوزه السادس على التوالي بالبوندسليغا بعد فوزه العريض على أوسبورغ.

بطاقة المباراة

سيلتا (4): سيرخيو، هوغو مايو، سيرجي غوميز، رونكاغليا، جوني (كابرال، دق76)، لوبوتكا، فاس (رادوجا، دق73)، بابلو هيرنانديز (بويي، دق82)، برايس منديز، ياغو آسباس وبيوني سيستو.

اشبيلية (0): دافيد صوريا، لايون، كاريزو، كجاير (لونغلي، دق38)، آرانا، نزونزي، بيتزارو (فاسكيز، دق58)، بانيغا، سارابيا (نوليتو، دق71)، ساندرو ووسام بن يدر.

الأهداف: 1-0، دق38: آرانا ضد مرماه. 2-0، دق57: ياغو آسباس. 3-0، دق60: ياغو آسباس. 4-0، دق78: ياغو آسباس.

الحكم: ألفاريز إسكييردو. أشهر بطاقة صفراء في وجه كل من جوني وبيتزارو وبانيغا.

قسم الاتصالات

Communication Department